تلخيص الكتب

كيفية تلخيص الكتب بطريقة إحترافية.

القرائة جهد سلبي بينما الكتابة جهد إيجابي.

لقد وفرت هذه النصيحة عليّ الكثير من الجهد والوقت الذي كان سيضيع حتمًا نتيجة الانغماس التام في قراءة الكتب دون تلخيصها وتدوين العناصر الهامة بها أولاً بأول.

لا شك أن تلخيص الكتب يجعل قراءتنا أكثر فاعلية وإنتاجية حيث يساعدنا على الاستيعاب التام لمحتوى النص المقروء، ثم يعلمنا كيف نعبر عن أفكار المؤلف الأصلي للنص، وإيصالها للقراء، وبالتالي توفير الكثير من الوقت والجهد. في هذا المقال نقترب أكثر من فن تلخيص الكتب، وأسباب تلخيص الكتاب، وخطواته، وأهمية تلخيص الكتب، ومواصفات ملخص الكتاب الجيد.

ما هو تلخيص الكتاب؟

تلخيص كتاب هو تقديم موجز يعُبر عن الأفكار الرئيسية التي تضمنها الكتاب الأصلي ويختصر الأفكار المركزية في وصف عام موجز يساعد القارئ على فهم الكتاب الأساسي والإلمام بمحتوياته. ويجب أن يوضح الملخص الغرض من الكتاب، متضمنًا أهم أجزاء الكتاب الأصلي مع عدم التطرق للتفاصيل الفرعية وغير الهامة، ويجب على الكاتب أن يقدم الملخص بأسلوبه الخاص مبتعدًا عن تقليد الكاتب الأصلي.

مواصفات ملخص الكتاب الجيد.

هناك مجموعة من السمات التي تتميز بها ملخصات الكتب، منها أن يكون الملخص شامل وموجز ومتماسك ومستقل، وهي ما يمكن أن نطلق عليها مبادئ تلخيص كتاب، والتي يمكن إيجازها في العناصر التالية:

  • شامل: بمعنى أن يتضمن الملخص كل الأفكار الرئيسية والهامة التي استخدمها المؤلف في أطروحته، بحيث يتضمن الفكرة الرئيسية لكل فقرة والدليل الذي يدعمها.
  • موجز: بحيث يكون الملخص موجزًا وقصير وأقل بكثير في عدد كلماته من النص الأصلي.
  • متماسك: يجب أن يكون الملخص قطعة واحدة متماسكة.
  • مستقل: من غير المرغوب فيه أن يقلد الملخص الكتاب الأصلي في أسلوبه، بل يجب أن يكون مستقلاً، وبأسلوب الكاتب الخاص.

الفرق بين تلخيص الكتاب ومراجعة الكتاب وتحليل الكتاب.

يخلط الكثير من الناس بين تلخيص الكتاب ومراجعة الكتاب وتحليل الكتاب على الرغم من الفرق الكبير بينهم، سواء في محتويات النص أو الغرض منه. تناولنا في السطور السابقة تلخيص الكتاب، وقولنا باختصار إنه وصف موجز لمحتوى الكتاب بأسلوب الكاتب الخاص دون إبداء حكم أو رأي شخصي أو تقييم، والنقطة الأخيرة هي الفرق الجوهري بين تلخيص الكتاب ومراجعته.

ففي المراجعة مطلوب من الكاتب إبداء رأيه في الكتاب ومحتوياته أو تقديم تقييم وحكم، مثلًا: يمكن أن يقول هذا كتابًا قيمًا أو مملًا وهكذا، وهذا محظور تمامًا في الملخص الذي تسود فيه وجهة نظر مؤلف الكتاب فقط.

أما فيما يتعلق بالفرق بين تحليل الكتاب وتلخيص الكتاب، تحليل الكتاب هو مناقشة الأفكار والتقنيات أو المعنى داخل النص، عند تحليل كتاب معين فأنت تُلخص محتوياته لتُحدد للقارئ الأفكار التي ستحللها، ثم تقدم تحليلًا لها ورأيك فيها.

لماذا نُلخص الكتب؟

تختلف أسباب اللجوء لتلخيص كتاب، كما يختلف تلخيص الكتاب وفقًا للغرض منه والجمهور المقدم له ونوع الكتاب والسياق. فيما يلي مجموعة من الأسباب التي تجعلنا نُلخص الكتب:

1. البحث العلمي.

عادةً عندما تعمل على إعداد بحث أو دراسة علمية، يُطلب منك تقديم مراجعة الأدبيات “الدراسات السابقة” عن طريق تقديم ملخص سريع لأهم البحوث والدراسات العلمية ذات الصلة بموضوع دراستك، ومن الأهمية بمكان أن تثبت أنك على دراية بقضايا تلك الدراسات النظرية والمنهجية، ومن المتوقع أن يكون لديك فهم كامل لأسلوب الكتابة الأكاديمية فيما يتعلق بالحواشي والمراجع والعرض الببليوغرافي.

2. الأعمال المكتبية والتجارية.

تكون ملخصات الكتب مفيدة لبعض الأشخاص، حيث تساعدهم على تقييم الكتاب واتخاذ القرار الصحيح سواء باقتنائه أو لا، في هذه الحالة يكون تلخيص كتاب مفيد للمكتبات والشركات التي تطور أعمالها. في كل الأحوال هؤلاء الأشخاص بحاجة إلى ملخص حيادي للكتاب لمساعدتهم في اتخاذ القرار السليم.

3. التدوين أو لزيادة الاستفادة.

قد يكون السبب من وراء تلخيص الكتب هو التدوين وتقديمها للقراء، سواء في الصحف أو المجلات والمواقع الإلكترونية. كما يُلخص بعض الأشخاص الكتب لأنفسهم أو للأصدقاء والعائلة، لزيادة الاستفادة من الكتب وتذكر معلوماتها أو للدراسة وغيرها.

4. الفهرسة.

يمكن أن يكون ملخص الكتاب مطلوبًا لفهرس كتاب أو جرد، في هذه الحالة يجب أن يكون ملخص الكتاب قصير جدًا، بحيث يمكّن القارئ من تحديد مدى أهمية الكتاب له ومعرفة إذا كان هو الكتاب المطلوب أم لا.

في الحالات السابقة لا بد أن يحتوي تلخيص الكتاب على البيانات الوصفية اللازمة، بما في ذلك اسم مؤلف الكتاب والعنوان والناشر وتاريخ النشر. كانت هذه هي أسباب اللجوء لتلخيص كتاب، فما هي فوائد تلخيص الكتب؟

فوائد تلخيص الكتب.

فيما يلي مجموعة من فوائد تلخيص الكتب:

أولًا: تحسين الاستيعاب.

كثيرًا ما نقرأ الكتب ثم ننسى محتوياتها، مع مرور الوقت هذه المشكلة يمكن التغلب عليها عندما نُلخص الكتاب بأنفسنا. يساعدنا تدوين الأفكار الرئيسية للكتاب وتلخيصها على التذكر وزيادة الاستيعاب، بالإضافة إلى أنها تُمكّننا من ربط المفاهيم الرئيسية التي يشترك فيها الكتاب مع الكتب الأخرى.

ثانيًا: تطوير مهارة الكتابة.

من مميزات تلخيص كتاب معين التدريب على الكتابة من خلال استيعاب الكتاب وإعادة التعبير عن أفكار المؤلف وفهم بنية النص واكتساب مهارات الكتابة اللازمة عند كتابة ملخص الكتاب، ولعل هذه الميزة واحدة من فوائد قراءة الكتب وتلخيصها.

ثالثًا: اختبار مهاراتك.

اختبار مهاراتك في وضع أفكار شخص آخر في كلماتك الخاصة وعرضها بأسلوبك. إذًا، كيف تُلخِص كتاب معين؟

كيفية تلخيص كتاب.

لنفترض أنك الآن بصدد تلخيص كتاب ما، إليك خطوات تلخيص الكتب التي يجب عليك اتباعها للحصول على ملخص جيد:

1. خُذ فكرة عامة عن الكتاب.

الخطوة الأولى عند تلخيص الكتب هي أخذ فكرة عامة عن الكتاب، تصفح بتأني الكتاب الذي بين يديك بدايةً من العنوان، مرورًا بالفهرس الذي يتضمن العناوين الرئيسية للأقسام، ثم تصفح الكتاب وتأكد من هضم المعلومات الواردة به، مع تحديد طول ونوع الملخص الذي تقوم بإنشائه. يمكنك إلقاء نظرة على ملخصات الكتب المماثلة في نفس المجال، مثل: كتب ريادة الأعمال أو كتب في مجال التسويق أو الكتب الإلكترونية أو ضع لنفسك خطة للملخص مع عدد الكلمات التي تريدها.

2. دَوِن الملاحظات أثناء القراءة.

احرص على تدوين الملاحظات أثناء القراءة، وسواء كنت تقرأ كتاب ورقي أو إلكتروني، هناك عدة طرق ناجحة لتدوين ملاحظاتك أثناء القراءة، سواء الأفكار أو الأسئلة الرئيسية. فإذا كنت تقرأ كتابًا ورقيًا دَوِن ملاحظتك برقم الصفحة في الصفحة الأولى البيضاء من الكتاب أو على هوامش الصفحات أو في ورق خارجي كما ترغب، أما إذا كنت تقرأ كتاب عبر كيندل استخدم ملاحظات كيندل لتدوين ملاحظاتك سريعًا.

ابحث بداخل الكتاب عن الجمل التي تشير إلى الخطوط الرئيسية للحجج، عادةً ما تكون هي الجملة الأولى في الفقرة، اقرأ كما لو كنت ستقوم بتعليم هذه المعلومات لشخص آخر، هذا يساعدك على الفهم بشكل أفضل ويسّهل استرجاع المعلومات فيما بعد.

لخص كل فصل تقرأه، لأنك لو اكتفيت فقط بالعناصر البارزة عند التلخيص ستفقد الكثير من المعلومات، ما يضطرك إلى عودة القراءة مرة أخرى لتذكرها، الأمر الذي يعد مضيعة للوقت، اهتم بتلخيص كل فصل على حِدَةً، بجانب العناصر البارزة للتغلب على ذلك.

3. تمييز النصوص الهامة.

عادةً ما يساعد تظليل الكلمات أو وضع خط أسفل منها في تذكرها، فما هي العناصر التي يجب أن تُبرز في الكتاب خلال القراءة؟

  • عناوين الفصول والعناوين الفرعية الهامة.
  • القوائم والملخصات الموجودة فعلًا في الكتاب، التي كتبها المؤلف.
  • النقاط البارزة والشائعة، وهي ميزة موجودة في خدمات الكتب الإلكترونية لعل أشهرها كيندل، حيث يعرض لك العبارات التي أبرزها العديد من الأشخاص في أثناء قراءة الكتاب.

لا تُبرز أو تُسلِط الضوء على:

  • فقرات وصفحات كاملة، لأن ذلك سيتطلب منك المزيد من الجهد لاحقًا لمعرفة قيمة ما ظللته.
  • القصص الكاملة والأمثلة الطويلة.
  • الأفكار والتفسيرات التي تعرفها بالفعل، بدلًا من ذلك ركز على المحتوى الجديد والمفاجئ.

4. قم بكتابة العناصر البارزة خارج الكتب.

الخطوة التالية هي نقل العناصر التي أبرزتها أثناء الكتابة وكتابتها والتعامل معها، حيث يعد تحديد العناصر الهامة فقط خطوة مهمة جدًا، كونها تجعلك تتعامل مع 10% فقط من المحتوى الأصلي عند كتابة التلخيص. بعد أن تُلخص الملاحظات القيمة التي دونتها مسبقًا، تنتقل من 10% من الكتاب إلى حوالي 1%، التي تحتوي على أكثر المعلومات ثراءً، والتي سيتضمنها الملخص. الآن بعد ما أصبحت الأطروحة الرئيسية للكتاب وأهم محتوياته بين يديك، فكيف تقوم بكتابتها؟

كتابة ملخص الكتاب.

تناولنا فيما سبق طرق تلخيص كتاب، نتطرق الآن لعملية كتابة التلخيص:

1. حدد أسلوب كتابة ملخص الكتاب.

عند كتابة تلخيص الكتب سوف تتعامل مع الملخص الذي أعددته والذي يتضمن المعلومات الرئيسية، ولن تتعامل مع الكتاب الأصلي، ولست مضطرًا إلى اتباع نفس الهيكلة الخاصة بالنص الأصلي أو تسلسل الأحداث، فالملخص الذي تكتبه بحاجة إلى هيكل جديد، فهو قطعة مستقلة بذاتها يمكنك اتباع أيًا ما يلي ترتيب الملخص:

  • التسلسل المنطقي: من الألف للياء، شرح للفكرة بشكلٍ كلي.
  • أهمية متزايدة (هرمي): شرح الفكرة الرئيسية من العناصر الأقل أهمية وصولًا للأكثر أهمية.
  • ترتيب زمني: ترتيب الملخص من الأقدم للأحدث.
  • تسلسل سردي: من الأول للثاني وهكذا.
  • تجميع الموضوعات: تجميع الموضوعات المتشابهة.

2. إعداد مخطط تفصيلي.

في الخطوات السابقة أنت تتعامل مع نص صنعه شخص آخر، و استخلصت منه أهم الأفكار، وقد حان الوقت الآن لترتيبها وصياغتها بأسلوبك الخاص. في هذه المرحلة هناك مجموعة من الأسئلة التي يمكن أن تساعدك:

  • ما هي الأفكار الهامة جدًا والأقل أهمية؟
  • ما هي الأفكار التي تريد أن تقدمها للقراء وتستحق منك الكثير من الوقت للكتابة؟
  • ما هي الحجج والبراهين والتفسيرات التي يمكنك تحسينها في الملخص.

بالطبع لن تحصل على ملخص كتاب احترافي من أول مرة، لكن عليك كتابة الملخص ثم العودة إليه مجددًا لتدقيقه وتحسينه، وهو ما يعرف بالتلخيص التدريجي.

3. التلخيص التدريجي (PS).

التلخيص التدريجي هو آلية جيدة لتلخيص الكتب صاغها “Tiago Forte” وهي تلخيص الكتاب ثم إعادة تلخيص الملخص أكثر من مرة، وتقطير الأفكار للوصول إلى التلخيص النهائي الذي يقدم جوهر الكتاب للقارئ. وهناك خمس مراحل للتلخيص التدريجي كما يلي:

  1. الملاحظات التي دونتها على الكتاب قبل تحريرها، وعادةً ما تفتقد هذه الملاحظات للسياق، لذلك فهي غير مفيدة على هذا الشكل.
  2. تأتي المرحلة الثانية لتحل مشكلة السياق عن طريق كتابة التلخيص الأول للكتاب بأسلوبك الخاص.
  3. إعادة تلخيص التلخيص الأول للكتاب مع كتابة الأفكار الرئيسية.
  4. إعادة تلخيص الملخص الثالث، مع استخدام ميزة مربع شرح الفكرة في حالة تضمن الكتاب فكرة موجودة في كتاب آخر.
  5. كتابة التلخيص النهائي للكتاب.

وسِّع ملاحظاتك لتكون جملة واحدة، ثم ضع كل الموضوعات التي تتناول نفس الموضوع بجانب بعضها، استمر في تحريك أجزاء النص حتى تجد ترتيبها الأفضل، وتذكر أن الملخص الجيد يحتوي على مقدمة جيدة وخاتمة مرضية للقارئ. عادةً ما تتضمن المقدمة لمحة عامة للكتاب، مع إعطاء فكرة عن محتويات الملخص.

نصائح عند كتابة ملخص كتاب.

  • خصص لغتك لتناسب الجمهور المستهدف، فأنت تستهدف جمهور أصغر وأكثر تركيزًا.
  • اترك الأجزاء الطويلة والمملة.
  • لا تقتبس مباشرةً إلا للضرورة، قد يحتوي الملخص على كلمات رئيسية من النص الأصلي، لكن يجب ألا يحتوي على عبارات أو جمل من النص الأصلي ما لم يتم وضعها بين علامتي تنصيص.
  • إذا كان النص الأصلي يستخدم (أنا) استبدلها باسم الكاتب الفعلي، إذا كان الكاتب يستخدم (هي أو هو) استبدلها بـ (هم) أو الأشخاص.
  • استخدم كلمات انتقالية لربط عناصر الملخص معًا.

كيف أقوم بتلخيص قصة؟

يجب أن يحتوي ملخص القصة الجيد على أربع عناصر أساسية:

أولًا: الشخصية الرئيسية بالقصة.

العنصر الأول الذي يجب أن يتضمنه ملخص القصة هو تقديم الشخصية الرئيسية للقصة “البطل” بأسلوب يجعل القراء يتواصلون معه و يتحمسوا لقراءة القصة.

ثانيًا: نقطة الصراع المركزية بالقصة.

كل قصة تحتوي على نقطة صراع أساسية تنطلق منها الأحداث، أخبر قرائك بها، وماذا يريد البطل والمعوقات التي تواجهه؟

ثالثًا: نوع القصة.

هل هي قصة تاريخية أم خيالية أم ماذا؟ يولي الجمهور اهتمام خاص بهذا فلا تبخل عليهم بهذه المعلومة.

رابعًا: نبرة القصة.

مثلًا إذا كانت الرواية بوليسية يجب أن يكون ملخصك كذلك، إذا كانت كوميدية يجب أن يكون ملخص القصة كوميدي وهكذا.

أخطاء تلخيص كتاب:-

هناك مجموعة أخطاء يجب تداركها عند كتابة ملخص كتاب ومنها:

  • إضافة أفكارك الشخصية، لا تضيف أفكارك الشخصية، لا تكتب: (أعتقد أو في اعتقادي أو من وجهة نظري… إلخ).
  • عدم تدوين الملاحظات المهمة في أثناء القراءة.
  • عدم كتابة الملخصات المصغرة مباشرةً بعد الكتابة، إن تأجيل الكتابة قد يعرضك لنسيان المعلومات.
  • عدم التفريق بين الأفكار الرئيسية والهامة والتفاصيل الفرعية الصغيرة “التخليص دون إسهابٍ ممل ولا إيجازٍ مخل”.
  • ألا يكون الملخص مجموعة من الاقتباسات للكتاب الأصلي، وإلا لن يكون ملخصًا.
  • إذا أضفت آرائك للملخص أو قدمت أحكامًا أو أبديت تحيزًا ما، سيصبح مراجعة للكتاب وليس ملخصًا.
  • تسليم الملخص دون تصحيحه.

نصائح عند تلخيص الكتاب:-

إليك أهم الملاحظات عند تلخيص كتاب:

1. ابحث عن فكرة الكتاب الرئيسية.

الخطوة الأولى في تلخيص الكتب هي البحث عن الفكرة الرئيسية للكتاب، ابحث عنها ثم قدمها للقارئ في جمل موجزة، مع الابتعاد عن التكرار، فالملخص ليس إعادة كتابة إنما تلخيص قصير لمحتويات الكتاب الأصلية.

2. تجنب إبداء رأيك.

يجب أن تقوم بتلخيص الكتاب بموضوعية تامة، مع عدم الحكم على أي جزء به أو إبداء الرأي، مهمتك الأساسية هي تكثيف المعلومات الأساسية بالكتاب بأسلوبك الخاص فقط.

3. دقق ملخص الكتاب.

بعد الانتهاء من كتابة الملخص قم بمراجعته بشكلٍ جيد، وتأكد من طريقة عرض الفكرة وتسلسل الأطروحات التي تضمنها الملخص بشكلٍ سلس وواضح للقارئ، وتصحيح أي أخطاء إملائية.

4. كن مباشرًا في كتابتك.

في الكتاب الأصلي يكون لدى الكاتب الوقت والمساحة لبناء فكرته وتدعيم أطروحته الرئيسية بأطروحات فرعية وأدلة وبراهين، وربما يسرد الكاتب مجموعة من القصص الشخصية والتجارب، لكن ملخص الكتاب لا يتضمن كل ذلك، يجب أن يكون الملخص مباشرًا ونافعًا للقارئ، ويقدم له الأطروحة الرئيسية للكتاب.

5. راعي جمهورك.

عندما تقوم بكتابة تلخيص كتابٍ ما، ضع القارئ نصب عينيك، فأنت تتوجه لجمهور متنوع من سياقات ثقافية مختلفة. اكتب وكأن جمهورك لا يعلم أي شيء عن الكتاب، لا تفترض أن جمهورك يعرف معلومة ما فتبدأ من الثانية، يجب أن يتضمن ملخص الكتاب كل المعلومات اللازمة لفهم محتوى الكتاب الأصلي، وأن تقدم الفكرة كاملةً وليس مبتورة.

نحن نعيش في عصر “وباء المعلومات” وهو مصطلح صاغته منظمة الصحة العالمية للتعبير عن تزايد المعلومات حول موضوعٍ أو مشكلةٍ ما، وهو ما يجعل من الصعب تحديد الحل، وبذلك حينما تبحث عن معلومة ما تشعر وكأنك تغرق في بحر من المعلومات. لذا، يمكنك مساعدة الآخرين بواسطة فهم ما يقدمه الآخرون وتلخيصه، وهذا تحديدًا هو فن تلخيص الكتب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s